logo

فضاء فنّي

عصام الشّاطر

حوار فرشاة وتعبير وجه...

أن تكون فناناً، ومتميّزاً .لا يعني فقط أن ترسم و تلوّن ..بل أن يكون الفنّ هو النَّفس الذي تحيا به، وأسلوب حياة، و نمط تعيش به ويعيش بك .

لونه يسري في دمك، ورائحة زيته تتعشّق في أنفاسك وهواجسه مصدر أحلامك  .

أسمى الهادئة، عميقة الفكر والرؤية، كانت من أكثر طلاب كلية الفنون الجميلة اجتهاداً والتزاماً ومهارةً، كان الفنّ لديها أسلوب حياة، وعشق لقلم الرّصاص، وتقنياته المختلفة، وللون والواقع ورؤيته الجميلة. كانت تعيش الفنّ مثابرةً واجتهاداً وتحليلاً بدايتها المميزة، كانت تنبئ بمستقبل جميل، حيث دأبت بكلّ اجتهادٍ على فهم أصول الرّسم والتصوير الزيتي وتقنياته المختلفة، من رسم الطبيعة الصامتة، إلى رسم الموديل والطبيعة الخلوي، والوجوه التي سرعان ما غدت موضوعها الأجمل، والمحبب الذي تتناوله بفهم للترشيح، والسطوح والظلّ والنور، واللمسات الجريئة الواثقة، التي حاكت فيها الواقعيّة والتعبيريّة والانطباعيّة من خلال تأثيرات الّلون الجريء والصّريح أحياناً، إضافة إلى اللمسات العفويّة الجريئة، التي تأخذ مكانها في لوحتها . 

رسمت ٱسمى الشخوص بكل جرأة، ومهارة ولكنْ للوجوه معها حكاية أكثر تعبيراً، وعلاقة مع روحها الهادئة، والشغوفة بالفنّ ومثابرتها التي لا تعرف الوقوف عن حد ... 

لقد أصبح الوجه عنصرها الوحيد في اللوحة، وريشتها الجريئة ولونها النظيف، وسيلة المحاكاة، والتعمّق في تعبيرات الوجه تحاوره ويحاورها.. ويتعمّق أحدهما في الآخر،حتى غدا الوجه عندها يأخذ منحى أكثر تعبيراً، وعمقا ومتانة، ويضفي على اللوحة بعداً مختلفاً، ولتجعل من الوجه عملاً متكامل البناء والتكوين واللون والتعبير... 

ٱسمى فنانة شابه محملة بالاجتهاد، والإبداع والمهارة وهي أحد الروافد المهمّة من جيل الشّباب السوريّ، الذي يحجز لنفسه مكاناً مرموقاً في التشكيل السّوري الثّري بتاريخه وقدراته الكبيرة، لذلك ننتظر بكلّ حبّ جمال نتاجها ومعارضها القادمة ....

ٱسمى في سطور: 

أسمى إسماعيل الحناوي من مواليد السويداء 1991، خريجة كلية الفنون الجميلة الثانية قسم التصوير سنة 2012 ، طالبة ماجستير في جامعة دمشق، مشاركة في عدد من المعارض الجماعية منها معرض الربيع (2014-2015-2016-  2017-2018  - 2020-2019 

حاصلة على جائزة لجنة التحكيم  للعامين 2015-2016. وجائزة التصوير للعام2017.

مشاركة في معرض الخريف 2018. والمعرض الاستعادي الأول والثاني لفنانات من سورية 2016-2017.

مشاركة في ملتقى التصوير في السويداء 2015 .  وملتقى اغافي في اللاذقية 2017.

 ٱسمى و رؤيتها :

لطالما أحببتُ رسم الوجوه ولا أزال، مضت سنوات على بداية رحلتي الفنية وإلى الآن لم أستطع التحرّر من الوجوه، هذا الموضوع الغني يتملّكني بالكامل، فالوجه مرآة الرّوح، وهو عالم شاسع من التعبيرات والألوان والخطوط والحالات، في البداية رسمت وجهي، لكن مع الوقت بات الوجه الذي أريده مجرداً من أيّ تفصيل يدلّ على هويّة أحدهم، أريد للوحتي أن تكون وجهاً لأيّ إنسان، سأواصل التماهي مع موضوعي المحبّب هذا، إلى أن تنتهي حلولي وعندها سأبحث عن شغفٍ جديد.

مجلة الملتقى

الإصدار الثامن

الإعجابات: 1

التعليقات: 0

المشاهدات: 160