logo

شعر

نسرين سليمان

لم يَكنْ صدأً ..كانَ دمي

أَغوتْني رشاقةُ الرُؤى

 في وشايةِ انهمارك َ

كامرأةٍ تلّقنُ أنوثتها مبادئَ النُضجِ

معلقة من وهمي

بحجرٍ ظننتهُ غيماً

منتشية بارتجافِ الدوائرِ في بكورةِ دمي

شربتُ صداكَ كلّهُ ..ماارتددتُ نحوكَ

ولا عدتُ إلى نفسي

انتهيتُ 

على مُهملاتِ الحوافِ

أحاولُ تخمينَ مايبيّتهُ ضميرُ مركزك َ

كأني حلمٌ بعيدٌ لنهر

أرادَ أن يُحاكي ملوحةَ البحرِ

ونسيَ أن البرزخَ طاعنٌ في الصلابة ِ

ففقدَ في رهانهِ فِقهَ الجريان

أُطعمُ شمسكَ ظِلّي

تُطاردني سادناتُ اللحظةِ

تطالبنني بجزيةِ بزوغكَ ذاتَ نأيِِ

بخاصرةِ صدعِهم

أُشعلُ لفتيلهِم زيتَ روحي

أَستجدي لمدائنكَ صراطاً جديداً

أُعمّدُهُ بالتمائمِ والبخور وأُضيء اتزانكَ

أَصيرُ حقلاً يخافُ المطر

َأدقُ اخضراري بحطبِ خريفك َ

يُؤجِلُني صبري

أُطالبُ طحالبَ الطرقاتِ

أن تورقَ بنفسجاً

بِدائيةٌ

لم أبلُغ صُبحي بعد

مازالَ وريدي يَنِزُّ شتاءَه

مذ نَقصني في دربكَ القصيُّ

تأويلُ الخطوِ

تَرفِلُني المقامرة ُ

أَعودُ من جديدٍ

أَرتكِبُكَ خِصباً

فَلْتَكْتَمِلْ مَشِيئَتُكَ

ابدَأنِي

سَأعتَنِقُ حَتفي

وأُحبّكَ مرةً أخرى ...

مجلة الملتقى

الإصدار الثالث عشر

الإعجابات: 0

التعليقات: 0

المشاهدات: 72