logo

شعر

يقين جنود

إنّي سلامُ الصبحِ في أكْوانِهِ

إنّي سحابٌ مُنْتَشٍ حدَّ  التَّعبْ

إنْ أمطرَ الطيبُ يقيناً من دمي

في شكّهِ رَجْعٌ بهِ

بعض اليقين المُسْتَحَبْ

 

حبي هنا عَلّقتهُ

هدوى الحياة العابثة

نبضاً يوازيه الأربْ

قد كان في مهدي حنينا يرتدي

صمتي ويعلوه صَخَبْ

 

أختالُ .. كم أختال!!

قُلْ لي : من دمي قُدَّ الذهب؟!

أم في ترابي عَجْنُ ماءٍ أو لهبْ ؟!

 

حتى بصمتي صمتُ نَزْفٍ يُرْتَقَبْ

ينمو... وينمو مثلما

ناراً تزيدُ كلما قلَّ الحطبْ

 

كنتُ أَرَانِي  شائباً

طفل الزمانِ الملتحي

كل الذي جاءَ المدى ..يُبْلَى..

ويبقى في تباريح الهوى

قلباً مشاعاً

يُلْهى به مثل اللُعَبْ

 

كنت أراني شائبا

في جذع وجهي

عشُّ طيرٍ أو قصبْ

في حفرِ وجهي دمعُ ناي

مُسْتَرْسِلاً بينَ القَشبْ

سوفَ نَجِفُّ مثلما ..

صُمْغٌ زكي فوقَ الخَشَبْ

مجلة الملتقى

الإصدار الخامس عشر

الإعجابات: 0

التعليقات: 0

المشاهدات: 168