logo

خاطرة

جول الخوري

وأسائل نفسي بعد صمت...وذهول .......

ماذا لو لم تكن الوردة كتاب نقرأ فيه لغة العطر ...نرتل آيات الجمال ؟

والعصفور  ، الضيف العابر على هذا الوجود ، السعيد بحياته القصيرة بلا جناحين !  كي يعلو...ويطير ويرمق فوهات

بنادق الصيادين...مالَمعَ منها  وما صدئ....وهو يقول لهفي عليكم ..كم انتم تعساء  !!!!

ماذا لو لم يكن الصباح هدنة لأولئك الذين يدفعون طواحين الزمن ، لياليه مع نهاراته ، بقفازات احلامهم...الصباح بكامل حلّته...وهدير النور فيه...الصباح المشغول بجَلَبَة خائفيه....وصليل سواطير قاتليه..

أولئك الذين كُتِبَ عليهم وعلى آبائهم  ..وعلى الذين من قبلهم !! / صورهم بالأبيض والأسود تحكي ذلك ! / ان يستعينوا بالصبر والأمل...

بأحلامهم ..وببنات أفكارهم ..السابقة والمؤجلة والحالية ...الممكنة منها والمستحيلة ...على رجاء الفوز العظيم !

ماذا ..لو  استفاق الأجداد ، أجدادنا من نتكنى بهم ! ، من غفوتهم التي بها يَنعَمون ...أستفاقوا ..ازاحوا حجارة قبورهم   وانتصبوا  ليلقوا السلام على الأحفاد...أحفادهم ..خلفهم الصالح ..ذريتهم.. عمّا قَدموا  وما أخّروا...

عمّا ملكت قلوبهم ...وأرواحهم ...

ما بَنَوا....وما هدموا...ما زرعوا...وما حَرَقوا....ماذا لو ؟

ماذا لو كنت انا ، لوحدي انا ، مالك هذا المُلك...، ونزيل جنّاته...وضيفه الأزلي

ً..وقاطف ورده..وزارع قمحه...وشارب مياهه....وشاعر كائناته....وملهمها....وجلاّدها....وقاضيها...

وحفّار قبورها...، ورب اربابها...

وأنا...أنا لوحدي...

يا الله....أي جحيم انا فيه....؟ 

مجلة الملتقى

الإصدار السادس عشر

الإعجابات: 0

التعليقات: 0

المشاهدات: 43