logo

شعر

عليا عيسى

حادية الزنزلخت

المتوّجةُ مولاةَ انتظار على مجامر الغُـيّاب !

 من اضلاعِك خلعَتني الأيام..

 لأكسرَ على المفارق مقلتيكِ و أرميهما بالعتمة !

أستغفرُك ..

لا أصابع للسماء أشعلُها في طريقكِ !

ربما ..

ما تطلقينَه عليَّ من أسماء الله الافتراضية.. 

و بعض صوري العالقة في ذاكرتك ملحا.. 

تتوهج عينا ثالثةً تَجْبرُ الضَّرّ !!  

أمي..                   

يا من صوتُكِ استفتاءُ المعجزات

ناديني..

 لأتشجّرَ..

لتنهضَ في رئتيَّ غاباتٌ من مواويلك الحميمة..

و تزقزقَ في تجاعيدي شقاوةُ البنات.

 ناديني ..

لتتمطى على خصري لمـّتُنا المقدسة !

وتتراقصَ جديلتايّ العالقتان أرجوحةً بشجرتِك الزنزلخت

يوم كان بحجّها يمامُ دعائك.

 فتخضوضرُ بشيطنتي ارض الدار،

الآن ..

ذاكرتي تتقافزُ هناك وطنا خلفَ (كلّة)!!

أمي ..

ناديني..

 ليفوحَ زهرُ حليبكِ من جلدي..

 ترانيمَ مندّاةً بأسماء إخوتي و سبّحةِ أبي،

حين كنت تملئينَ جيبَ القلب..

 بمُلبّسِكِ القمر و حكايا (ستّ الحُسْن) !

و لا أذكر يا أمي سوى..

 أنني لازالت أتدلّى..

 من حلمتيك أغنيةَ (بابور كاز) يُرعشُها نقرُ المطرِ

 فتثورُ في مشاغبتي سلاطين النوم.

 و تبقى ..

سرّتُكِ أوفى أنبيائي ..

 و آخر متنزّهٍ للأحلام ............

الزنزلخت : شجر تتفيّأ به شوارع مديني و حدائقها

مجلة الملتقى

الإصدار السادس عشر

الإعجابات: 2

التعليقات: 1

المشاهدات: 49

ردينة نصر

وتبقى سرتك. أوفى أنبيائي.. عبارة تختزل كل الوفاء... دمت حالمة