logo

شعر

د.عمر عبيد

صباحُكِ في الهوی وَرْدُ
                             علامَ اللّومُ والصَّدُّ 
فليسَ لعاشقٍ صبْرٌ 
                             وليسَ لظالمٍ عهدُ 
ويا وعداً حَلُمْتُ بهِ 
                          فضاعَ الحُلْمُ والوعدُ 
ومنكِ بَدأتُ تاريخيْ 
                           فأنتِ القَبْلُ والبَعدُ                  
وأُرسِلُ صَوبَها سهماً 
                           فألقی السهمَ يرتدُّ
فيُدميني ويجرحُني
                              وليسَ لنزفهِ حَدُّ                 
بسيفكِ قد أرَقْتِ دمي
                      وقلبي في الهوی غِمدُ                  
وجيشٌ كُلُّ عسكرِهِ 
                            لِحاظٌ هدَّها السُّهْدُ 
لأجلكِ تُعقَدُ الرايا
                         تُ لا بَلْ يُحشَدُ الجُندُ 
وإِنّيْ لو تُسائلُني: 
                        غزاكَ الشَّيبُ والوجدُ؟                
أُجيبُ : فأنتِ قاتِلَتيْ 
                            وأنتِ الخصمُ والنِدُّ               
عَجِبْتُ فكيفَ يُنكرُنيْ
                            سوادُ العينِ والخدُّ 
و وديانٌ مُظلَّلةٌ 
                               و نجْدٌ دونَهُ نَجدُ               
سَلَكْتُ دروبَها بِيَدِيْ 
                           مَشَتْهُ الكفُّ والزندُ 
وليلٍ كم سهِرْتُ بهِ 
                              وفيهِ الأخذُ والردُّ               
وحُسنٍ - لو علِمْتِ - بهِ
                            تماهی اللهُ والعبدُ               
وأضدادٍ بكِ اجتَمَعَتْ 
                             فأنتِ النارُ والبَردُ 
ولو لاحتْ بخُصلتها 
                              لَبانَ الجِيْدُ والنهْدُ 
فإِنْ بانتْ مفاتِنُها
                          تهاوی اللَّيثُ والوَردُ              
خَساراتُ الهوی كَرَمٌ 
                          وفيها الفخرُ والمجدُ 
أَضَعْنا في الهوی مُهَجاً
                          وعانی الصابرُ الجَلْدُ                
وأفئدةً لنا احتَرَقَتْ 
                             وعيناً مَسَّها الرَّمْدُ
أَبَعْدَ الوَصْلِ تُنكِرُنيْ !
                                وليسَ لِحُبِّها حَدُّ 
أنا المظلومُ إنْ عَدَلَتْ
                             أنا مَنْ خانهُ الزُهدُ              
فقِدّيسٌ إذا شاءتْ
                               وإِنْ شاءَتْ فَمُرتَدُّ 

 

مجلة الملتقى

الإصدار العشرون

الإعجابات: 3

التعليقات: 2

المشاهدات: 77

نزار الشوفي

جميل هذا الحرف المشبع بالشاعرية الرقيقة.. دمت بكل الفرح

ردينة نصر

نص شعري فيه من التقابل و الثنائيات الضدية مايجعله مائزا" .. كل الشكر والتقدير لهذا الحرف